Back To Events

Sharing to Survive: The Role of Social Networks during the Yemen Crisis

Two Yemeni women sitting side-by-side, looking at one another
Cassandra Nelson, Mercy Corps
Date:
Time:
8:00am - 9:00am ET
Location:
Online
Organizer:
REAL

Join REAL for a discussion exploring the findings from a recent report on the role of social connections and social networks during Yemen’s humanitarian crisis.

It is estimated that over 20 million Yemenis—66% of the population—are in need of assistance. Nonetheless, the humanitarian response in Yemen remains severely underfunded. So how are Yemenis coping? Experts on food security, research from other contexts, and Yemenis themselves have pointed to an obvious but under-recognized answer: social connections and social networks. These informal support networks have been critical in households’ ability to mobilize tangible and intangible resources to both meet immediate needs and survive in the face of multiple shocks and stresses.

After nearly seven years of conflict, informal support networks are showing signs of exhaustion, with more households becoming dependent upon formal assistance. There is significant evidence that the extraordinary social solidarity of Yemeni households has been key in preventing a further deterioration of humanitarian conditions. However, aid actors have failed to fully account for the role of social networks in their response. Evidence from Taiz highlights the important role that aid actors can play in accounting for and bolstering informal support networks, both in Yemen and other protracted crises. 

The event will be held in English and Arabic with simultaneous interpretation.

***

انضم إلى REAL لمناقشة النتائج من تقرير حديث عن دور الروابط والشبكات الاجتماعية خلال الأزمة الإنسانية في اليمن. 

تشير التقديرات إلى أن أكثر من 20 مليون يمني - 66٪ من السكان - بحاجة إلى المساعدة. ومع ذلك ، لا تزال الاستجابة الإنسانية في اليمن تعاني من نقص حاد في التمويل. فكيف يتأقلم اليمنيون مع الأزمة؟ أشار خبراء الأمن الغذائي ، والبحوث من سياقات أخرى ، واليمنيون أنفسهم إلى سبب واضح وهو الروابط والشبكات الاجتماعية، ولعله سبب لا يحظى بمكانة عالية عند تحديد كيفية تأقلم اليمنيين مع الصراع. كانت شبكات الدعم غير الرسمية هذه حاسمة في تعبئة الأسر للموارد الملموسة وغير الملموسة لتلبية الاحتياجات العاجلة والنجاة في مواجهة الصدمات والضغوط المتعددة. 

ومع ذلك ، بعد ما يقرب من سبع سنوات من الصراع ، تظهر شبكات الدعم غير الرسمية علامات الإرهاق ، حيث أصبحت المزيد من الأسر تعتمد على المساعدة الرسمية. هناك أدلة مهمة على أن التضامن الاجتماعي الاستثنائي للأسر اليمنية كان أساسيًا في منع المزيد من التدهور في الظروف الإنسانية ؛ ومع ذلك ، فشلت الجهات الفاعلة في مجال المساعدات في تفسير دور الشبكات الاجتماعية بشكل كامل في استجابتهم. تسلط الأدلة من محافظة تعز في اليمن الضوء على الدور المهم الذي يمكن أن تلعبه الجهات الفاعلة في مجال المساعدة في حصر شبكات الدعم غير الرسمية وتعزيزها ، في كل من اليمن والأزمات الممتدة الأخرى.

سيعقد الحدث باللغتين الإنجليزية والعربية مع الترجمة الفورية.

View Report

Register